معلومة

معلومة مدونة إلكترونية عربية غنيّة بالمواضيع الترفيهية والثقافية والتعليمية، تسعى دوماً لإثراء المخزون المعرفي في الانترنت.

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

سيعيش ثلث سكان العالم في حرارة لم يسبق لها مثيل ... لهذا السبب!

سيعيش ثلث سكان العالم في حرارة لم يسبق لها مثيل ... لهذا السبب!

سيعيش ثلث سكان العالم في حرارة لم يسبق لها مثيل ... لهذا السبب!

 وجد بحث جديد أن حوالي 3.5 مليار شخص ، أغلبهم من الفقراء ، سيعيشون في مناخ لم يسبق له مثيل في التاريخ وغير مسبوق خلال 50 عامًا فقط.ويمثل هذا الرقم ثلث سكان العالم المتوقع لعام 2070.

وقال عالم البيئة مارتن شيفر من جامعة واغنينغين في هولندا ، المشارك في تأليف الدراسة التي نشرت في مجلة بروسيدينغز الصادرة عن  الأكاديمية الوطنية للعلوم "أنه كل يوم ، يرتفع متوسط ​​درجة الحرارة السنوية بمقدار 1.8 درجة (درجة مئوية واحدة)" في عالم تغير المناخ فيه من صنع الإنسان ، فحتما سينتهي الأمر بحوالي مليار شخص إلى العيش في مناطق ساخنة بشكل منقطع النضير إلى النقطة التي سيصبحون فيها غير قادرين على العيش  دون اللجؤ إلى تكنولوجيا التبريد.

وسيعتمد بقاء الأشخاص الذين سيجدون أنفسهم في خطر على ما يقدر إنخفاضه من  انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من غازات الدفيئة ومع مدى معدل نمو السكان حول العالم.

كما توقعت الدراسة أيضًا أنه في أسوأ سيناريوهات النمو السكاني ،وتلوث بالكربون  والتي وفقًا لكثير من ما جاء على لسان علماء المناخ ، تبدو أقل احتمالًا هذه الأيام حيث سيعيش حوالي 3.5 مليار شخص في مناطق نسبة الحرارة فيها عالية جدا .

وقالت ناتالي ماهوالد ، أخصائية المناخ في جامعة كورنيل ، التي لم تكن واحدة من من أجروهذه الدراسة: "إنه عدد ضخم ووقت قصير، ولهذا السبب نحن قلقون"وقالت هي وعلماء خارجيون آخرون إن الدراسة الجديدة كانت منطقية وأرسلت أنه هناك ضرورة ملحة  لتغيير المناخ الذي يسببه الإنسان بشكل مختلف عن البحث السابق.

في المقابل ، قام فريق من العلماء الدوليين بدراسة البشر كما يفعلون عادة مع الدببة والطيور والنحل للعثور على "المكان المناخي" المناسب حيث يمكن للناس والحضارة أن تزدهر فيه .
سيعيش ثلث سكان العالم في حرارة لم يسبق لها مثيل ... لهذا السبب!


المكان الجميل

قام العلماء بالنظر إلى 6000 عام للوراء بغيت  العثور على مكان لطيف لدرجة حرارة البشرية في ذاك الوقت ، فخلصوا أن متوسط ​​درجة الحرارة السنوية كان بين 52 و 59 درجة أي (11 إلى 15 درجة مئوية) في وقتنا الحالي .

فقالوا ، "يمكننا أن نعيش في أماكن أكثر دفئًا وبرودة من ذلك ، ولكن كلما ابتعدنا عن" المكان الجميل "، كلما ازدادت صعوبة الأمر".

قام العلماء بفحص الأماكن التي يجب أن تصبح دافئة بشكل غير مريح أي تصبح بعيد كثيرا عن مستوى بما يسمى  "المكان الجميل" وخلصوا إلى أن ملياري شخص على أقل تقدير سيعيشون في هذه الظروف بحلول عام 2070.

يعيش حاليًا حوالي 20 مليون شخص في أماكن يبلغ متوسط ​​درجة الحرارة السنوية فيها أكثر من 84 درجة أي ما يعادل (29 درجة مئوية) - أعلى بكثير من درجة الحرارة "المعتدلة".


زيادة الإكتظاظ

ولكن مع تزايد كثافة السكان في العالم ودفئه ، خلصت الدراسة إلى أن مناطق واسعة من إفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية وأستراليا من المرجح أن تكون في نفس مستوى درجات الحرارة. 
وفقًا للمؤلف الرئيسي Chi Xiu من جامعة Nanjing في الصين ، سيتأثر أكثر من مليار شخص وما يصل إلى 3.5 مليار شخص ، اعتمادًا على تغير المناخ الذي ستحدثه البشرية في النصف التالي .

بدوره ، أوضح شيفر ، بما يكفي من المال ، "يمكنك العيش على سطح القمر". لكن هذه التوقعات "ليست مستدامة مع الناس العاديين والفقراء في جميع أنحاء العالم."

وفي الوقت نفسه ، قال كاتب الدراسة تيم لينتون ، الذي يعتبر من علماء المناخ ويشغل منصب مدير معهد النظم العالمية بجامعة إكستر في إنجلترا ، حيث قال إن أماكن في إفريقيا مثل نيجيريا الفقيرة - التي تقول عنها التوقعات  أنه سيتضاعف عدد سكانها ثلاث مرات بحلول نهاية القرن الحالي وستصبح بذلك أقل قدرة على التأقلم.

عن الكاتب

M3LEUMEH

التعليقات


اتصل بنا

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

جميع الحقوق محفوظة

معلومة