معلومة

معلومة مدونة إلكترونية عربية غنيّة بالمواضيع الترفيهية والثقافية والتعليمية، تسعى دوماً لإثراء المخزون المعرفي في الانترنت.

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

سر ناطحة السحاب التي بلا أي نوافذ وسط نيويورك؟

سر ناطحة السحاب التي بلا أي نوافذ  وسط نيويورك؟

سر ناطحة السحاب التي بلا أي نوافذ  وسط نيويورك؟

قد تتسائل ماوهو الغرض من  بناء ناطحة سحاب لا تحتوي على نوافذ أو فتحات في هيكلها؟ هل تعتقد أنه يمكن بناء مثل هذا المبنى؟ ليس ذلك فحسب ، ولكن في مدينة سياحية مفعمة بالحيوية ، معروفة بثروتها في الهندسة والمباني الهندسية المعمارية فيها!وهنا نتحدث عن ناطحة السحاب المعروفة بسم "Long Lines Building" المتواجدة في مدينة نيويورك ، والتي تختلف عن جميع ناطحات السحاب في العالم لأنها لا تحتوي على نوافذ (باستثناء طابقين فقط فيها)!



سر ناطحة السحاب التي بلا أي نوافذ  وسط نيويورك؟

 بخطوط عالية وبدون نوافذ أو فتحات رغم إرتفاعه!

في الجزء الشمالي من شارع الكنيسة بين شارع توماس وشارع وورث في نيويورك ، والمعروف أيضًا باسم "33 شارع توماس" تقف  ناطحة السحاب ذات الخطوط الطويلة والتي تعرف بـ "مبنى الكنتور" إنه مبنى أقل ما يوصفه به بأنه غريب الأطوار ،حيث يحتوي على 29 طابقًا ويخزن فيه جميع ضروريات الحياة الكافية لإبقاء 1500 شخص على قيد الحياة لمدة أسبوعين دون الحاجة إلى الخروج أو الحصول على إمدادات خارجية ويخزن المبنى أيضًا ما يقرب من 250،000 جالون من الوقود لتشغيل المولدات.
يعتبر المبنى مركزًا لصيانة خطوط وكابلات الاتصالات الدولية ، حيث يحتوي على منصة لمسافات طويلة تعمل بمثابة بوابة التبديل الرئيسية بين الولايات المتحدة الأمريكية والعالم.


سر ناطحة السحاب التي بلا أي نوافذ  وسط نيويورك؟

أغرب تصميم

أما التصميم فهو فكرة أصلية للمهندس "كارل وورنك" وصممه بهذه الطريقة بلا نوافذ لحمايته من هجوم نووي كان محتمل وذالك خلال الحرب الباردة التي كانت بين روسيا و أمريكا. 
وهذايفسر ما الغرض الحقيقي من بنائه بهذه الطريقة فهو ليس حماية الناس ، بل حماية أجهزة الاتصال والكابلات الطويلة ، بحيث يصنفها البعض على أنها أكثر المباني حماية في أمريكا.
تم بناء المبنى عام 1969 م وافتتح عام 1974 م ، ويبلغ ارتفاعه 167.5 مترًا ، وارتفاعه 5.5 لكل طابق، ظل المبنى كما هو منذ بنائه حتى اليوم ، باستثناء تغيير واحد  وهو تحويل بعض المساحات المتاحة إلى مركز لتخزين المعلومات المهمة.

على الرغم من أن المبنى غير شفاف وغير مرئي للمباني الأخرى ، إلا أنه جذب الكثير من الاهتمام، وصف الناقد المعماري بول غولدبرغر هذا في مقال نشر في صحيفة نيويورك تايمز: (هذا المبنى له سحر خاص به ، لأنه لا يبدو مثل بقية مباني شركات الاتصالات التي أعرفها ، والتي غالبًا ما تكون صناديق تحتوي على الأجهزة الإلكترونية على العكس من ذلك ، فإنه يحتوي على شيء له جاذبية مميزة تجعلك تراه وفي نفس الوقت لا تراه) وفعلا المبنى غريب ومحير لمن لا يعرفه.

عن الكاتب

M3LEUMEH

التعليقات


اتصل بنا

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

جميع الحقوق محفوظة

معلومة